تكوين
خروج
لاويين
عدد
تثنية
يشوع
قضاة
راعوث
صم 1
صم 2
ملوك 1
ملوك 2
اخبار 1
اخبار 2
عزرا
نحميا
طوبيا
جوديث
استير
ايوب
مزامير
امثال
جامعة
نش
الحكمة
سيراخ
اشعياء
ارميا
مراثي
باروخ
حزقيال
دانيال
هوشع
يوئيل
عاموس
عوبديا
يونان
ميخا
ناحوم
حبقوق
صفنيا
حجى
زكريا
ملاخي
1 مك
2 مك
1 من اتقى الرب لا يلقى ضرا بل عند التجربة يحفظه الرب وينجيه من الشرور 2 الرجل الحكيم لا يبغض الشريعة اما الذي يراءي فيها فهو كسفينة في الزوبعة 3 الانسان العاقل يؤمن بالشريعة والشريعة امينة له 4 هيئ كلامك كما يفعل الصديقون في مسائلهم فتسمع انظم معاني علمك وجاوب 5 احشاء الاحمق كمحالة العجلة وفكره مثل المحور الخفيف الدوران


6 الصديق المتهزئ كفحل الخيل الذي يصهل تحت كل راكب 7 لماذا يفضل يوم على يوم ونور كل يوم في السنة من الشمس 8 علم الرب ميز بينها اذ صنعت الشمس التي تحفظ الرسم 9 و خالف بين الازمنة فعيدت الاعياد في الساعة المعينة 10 فمنها ما اعلاه وقدسه ومنها ما جعله في عداد الايام وكذا البشر كلهم من التراب وادم صنع من الارض


11 لكن الرب ميز بينهم بسعة علمه وخالف بين طرقهم 12 فمنهم من باركه واعلاه ومنهم من قدسه وقربه اليه ومنهم من لعنه وخفضه ونكسه من مقامه
13 كما يكون الطين في يد الخزاف وتجري جميع احواله بحسب مرضاته


14 كذلك الناس في يد صانعهم وهو يجازيهم بحسب قضائه 15 بازاء الشر الخير وبازاء الموت الحياة كذلك بازاء التقي الخاطئ وهكذا تامل في جميع اعمال العلي تجدها اثنين اثنين الواحد بازاء الاخر 16 اني انا الاخير قد استيقظت وورثت هذه كما كانت منذ البدء 17 كمن يلتقط وراء القطافين اقبلت ببركة الرب فملات المعصرة كالذي قطف 18 فانظروا كيف لم يكن اجتهادي لي وحدي بل ايضا لجميع الذين يلتمسون التاديب


19 اسمعوني يا عظماء الشعب واصغوا الي يا رؤساء الجماعة 20 لا تول على نفسك في حياتك ابنك او امراتك او اخاك او صديقك ولا تعط لاخر اموالك لئلا تندم فتتضرع اليه بها 21 ما حييت وما دام فيك نفس لا تسلم نفسك الى احد من البشر 22 لانه خير ان يطلب بنوك منك من ان تنظر انت الى ايدي بنيك 23 في جميع امورك احفظ لنفسك مزيتها 24 و لا تجعل عيبا في كرامتك قسم ميراثك عند انقضاء ايام حياتك حين يحضر الموت
25 العلف والعصا والحمل للحمار والخبز والتاديب والعمل للعبد 26 اشغل الغلام بالعمل فتستريح ارخ يديك عنه فيلتمس العتق 27 النير والسيور تحني الرقاب ومواظبة العمل تخضع العبد 28 للعبد الشرير التنكيل والعذاب اقسره على العمل لئلا يتفرغ 29 فان الفراغ يعلم ضروب الخبث 30 الزمه الاعمال كما يليق به فان لم يطع فثقل عليه القيود لكن لا تفرط في عقاب ذي جسد ولا تصنع شيئا بغير تمييز 31 ان كان لك عبد فليكن عندك كنفسك فانك اكتسبته بالدم ان كان لك عبد فعامله كنفسك فانك تحتاج اليه احتياجك الى نفسك


32 ان اذيته ابق 33 و اذا فر ذاهبا ففي اي طريق تطلبه

متى

مرقس

لوقا

يوحنا

اعمال

رومية

كو 1

كو 2

غلاطية

افسس

فيلبي

كولوسي

تس 1

تس 2

تي 1

تي 2

تيطس

فليمون

عبرانيين

يعقوب

بطرس 1

بطرس 2

يوحنا 1

يوحنا 2

يوحنا 3

يهوذا

رؤيا

 

الأب
ابن
الروح القدس
الملائكة
الشيطان
التعليق
الإسناد الترافقي
العمل الفني
خرائط