الكتاب المقدس - اليسوعية العربية الترجمة

سفر راعوث الفصل 3

1 وقالت لها نعمي حماتها: ((يا ابنتي، إني طالبة لك مكان راحة ليكون لك فيه خير. 2 والآن، آليس بوعز الذي كنت جمع خادماته هو قريب لنا، وها هوذا يذري الشعير في البيدر هذه الليلة؟ 3 فاغتسلي وتطيبي والبسي رداءك وانزلي إلى البيدر، ولا تعرفي الرجل نفسك حتى ينتهي من الأكل والشرب. 4 فإذا اضطجع فعايني الموضع الذي يضطجع فيه، واذهبي فاكشفي جهة رجليه واضطجعي، وهو يخبرك بما ينبغي أن تصنعي )). 5 فقالت لها: ((كل ما قلت لي أصنعه)) 6 ونزلت إلى البيدر وفعلت كما أمرتها حماتها. 7 فأكل بوعز وشرب وطابت نفسه وجاء ليضطجع عند طرف كدس الحبوب، وأتت إليه خلسة كشفت جهة رجليه واضطجعت. 8 وكان عند انتصاف الليل أن الرجل ارتعش والتفت فإذا بامرأة مضطجعة عند رجليه. 9 فقال: ((من أنت )) فقالت: ((أنا راعوت أمتك، فابسط ذيل ردائك على أمتك، لأنك ولي )). 10 فقال: (( باركك الرب يا ابنتي. لأن أمانتك الأخيرة خير من الأولى، إذ لم تسعي وراء الشبان، فقراء كانوا أو أغنياء. 11 والآن لا تخافي يا ابنتي، ومهما قلت فأنا أفعله لك، فقد علم كل الشعب في باب المدينة أنك امرأة فاضلة. 12 نعم، إني قريب، ولكن لك قريبا أقرب مني.

13 فبيتي ليلتك هذه وإذا أصبحت فقضى لك حق القرابة، فنعما فليفعل، وإن لم يشأ أن يقضي لك حق القرابة، فأنا أقضيه لك. حي الرب! فنامي حتى تصبحي )). 14 فرقدت نحد رجليه إلى الصباح، وقامت قبل أن يعرف الإنسان صاحبه. فإن بوعز كان يقول في نفسه: لا يعلم أحد أن تلك المرأة جاءت إلى البيدر . 15 ثم قال ((هاتي الرداء الذي عليك وأمسكيه (( فأمسكته، فكال لها فيه ستة أكيال شعير وجعلها عليها، ثم عادت إلى المدينة. 16 وأقبلت راعوت على حماتها فقالت لها: ((ما وراءك يا ابنتي؟ )) فأخبرتها بكل ما صنع إليها الرجل، 17 وقالت: (( أعطاني هذه الأكيال الستة من الشعير، لأنه قال لي: لن تدخلي على حماتك فارغة)). 18 فقالت لها حماتها: ((امكثي يا ابنتي، حتى تعلمي كيف يتم الأمر، لأن الرجل لا يهدأ حتى يتمم الأمر في هذا اليوم )).
الأب
ابن
الروح القدس
الملائكة
الشيطان
التعليق
الإسناد الترافقي
العمل الفني
خرائط