تكوين
خروج
لاويين
عدد
تثنية
يشوع
قضاة
راعوث
صم 1
صم 2
ملوك 1
ملوك 2
اخبار 1
اخبار 2
عزرا
نحميا
طوبيا
جوديث
استير
ايوب
مزامير
امثال
جامعة
نش
الحكمة
سيراخ
اشعياء
ارميا
مراثي
باروخ
حزقيال
دانيال
هوشع
يوئيل
عاموس
عوبديا
يونان
ميخا
ناحوم
حبقوق
صفنيا
حجى
زكريا
ملاخي
1 مك
2 مك
1 وصعد ملاك الرب من الجلجال إلى باكيم وقال: ((إني أصعدتكم من مصر وأدخلتكم الأرض التي أقسمت عليها لآبائكم وقلت إني لا أنقض عهدي معكم للأبد. 2 وأنتم لا تقطعوا عهدا مع أهل هذه الأرض، ودمروا مذابحهم، فلم تسمعوا لقولي. فإذا فعلتم؟


3 فلذلك قلت أيضا إني لا أطردهم من أمامكم، بل يكونون على جنوبكم، وتكون آلهتهم لكم فخا)). 4 فلما قال ملاك الرب لجميع بني إسرائيل هذا الكلام، رفع الشعب أصواتهم بالبكاء، 5 ودعوا ذلك المكان باكيم ، وذبحوا هناك للرب. 6 وصرف يشوع الشعب، فانطلق بنو إسرائيل، كل رجل إلى ميراثه، ليرثوا الأرض.


7 وعبد الشعب الرب كل أيام يشوع كل أيام الشيوخ الذين امتدت أيامهم إلى ما بعد يشوع، ورأوا كل أعمال الرب العظيمة التي صنعها إلى إسرائيل. 8 وتوفي يشوع بن نون، عبد الرب، وهو ابن مئة وعشر سنين. 9 ودفن في أرض ميراثه في تمنة حارس، في جبل أفرائيم، إلى شمال جبل جاعش. 10 وانضم ذلك الجيل كله إلى آبائه، ونشأ من بعده جيل آخر لا يعرف الرب ولا ما صنع إلى إسرائيل . 11 ففعل بنو إسرائيل الشر في عيني الرب وعبدوا البعل. 12 وتركوا الرب، إله آبائهم، الذي أخرجهم من أرض مصر، وتبعوا آلهة أخرى من آلهة الشعوب التي حولهم وسجدوا لها فأسخطوا الرب.
13 وتركوا الرب وعبدوا البعل والعشتاروت . 14 وغضب الرب على إسرائيل فأسلمهم إلى أيدي السالبين فسلبوهم، وباعهم إلى أيدي أعدائهم الذين حولهم، ولم يقدروا بعد ذلك أن يثبتوا أمام أعدائهم. 15 فكانوا حيثما خرجوا تكون يد الرب عليهم للشر، كما قال لهم الرب، وكما أقسم الرب لهم، فضاق بهم الأمر جدا. 16 فأقام الرب عليهم قضاة ، فخلصوهم من أيدي السالبين. 17 ولكن لقضاتهم أيضا لم يسمعوا، بل زنوا باتباعهم آلهة أخرى وسجدوا لها، وسرعان ما حادوا عن الطريق التي سلكها آباؤهم طائعين وصايا الرب؟ ولم يصنعوا مثلهم. 18 فلما أقام الرب عليهم قضاة، كان الرب مع القاضي. فكان يخلصهم من أيدي أعدائهم كل أيام القاضي، لأن الرب رئف بأنينهم من ظالميهم ومضايقيهم. 19 وإذا مات القاضي، كانوا يرجعون إلى الفساد أكثر من آبائهم باتباعهم آلهة أخرى ليعبدوها وسجدوا لها، ولم يكفوا عن ممارساتهم وقساوة طريقهم. 20 فغضب الرب على إسرائيل وقال: (( بما أن هذه الأمة قد تعدت عهدي الذي أوصيت به آباءها ولم تسمع لصوتي، 21 فلا أعود أنا أيضا أطرد أحدا من أمامها، من الأمم التي تركها يشوع عند وفاته، 22 لأمتحن بها إسرائيل فأعلم هل يحفظون طريق الرب ويسلكونها كما حفظها آباؤهم، أم لا)). 23 فترك الرب تلك الأمم ولم يطردها سريعا، ولم يسلمها إلى يد يشوع.

متى

مرقس

لوقا

يوحنا

اعمال

رومية

كو 1

كو 2

غلاطية

افسس

فيلبي

كولوسي

تس 1

تس 2

تي 1

تي 2

تيطس

فليمون

عبرانيين

يعقوب

بطرس 1

بطرس 2

يوحنا 1

يوحنا 2

يوحنا 3

يهوذا

رؤيا

 

الأب
ابن
الروح القدس
الملائكة
الشيطان
التعليق
الإسناد الترافقي
العمل الفني
خرائط