تكوين
خروج
لاويين
عدد
تثنية
يشوع
قضاة
راعوث
صم 1
صم 2
ملوك 1
ملوك 2
اخبار 1
اخبار 2
عزرا
نحميا
طوبيا
جوديث
استير
ايوب
مزامير
امثال
جامعة
نش
الحكمة
سيراخ
اشعياء
ارميا
مراثي
باروخ
حزقيال
دانيال
هوشع
يوئيل
عاموس
عوبديا
يونان
ميخا
ناحوم
حبقوق
صفنيا
حجى
زكريا
ملاخي
1 مك
2 مك
1 في ذلك الوقت قال لي الرب: انحت لك لوحين من حجر كالأولين، واصعد إلي إلى الجبل، واصنع لك تابوتا من خشب،


2 فأكتب على اللوحين الكلمات التي كانت على اللوحين الأولين اللذين كسرتهما، وضعهما في التابوت. 3 فصنعت تابوتا من خشب السنط، ونحت لوحين من حجر كالأولين، وصعدت الجبل، واللوحان في يدي. 4 فكتب عليهما، كالكتابة الأولى، الكلمات العشر التي كلمكم الرب بها في الجبل، من وسط النار، في يوم الاجتماع، وسلمهما الرب إلي. 5 ثم تحولت فنزلت من الجبل ووضعت اللوحين في التابوت الذي صنعته، فكانا هناك كما أمرني الرب. 6 ورحل بنو إسرائيل من آبار بني يعقان إلى موسير . هناك مات هارون ودفن هناك، فتولى الكهنوت مكانه ألعازار ابنه.


7 ورحلوا من هناك إلى جدجود ومن جدجود إلى يطبات، وهي أرض ذات سيول ماء.


8 في ذلك الوقت أفرد الرب سبط لاوي ليحملوا تابوت عهد الرب ويقفوا أمام الرب ليخدموه ويباركوا باسمه إلى هذا اليوم. 9 لذلك لم يكن للاوي نصيب وميراث مع إخوته، وإنما الرب هو ميراثه، كما كلمه الرب إلهك.


10 وأنا قمت بالجبل مثل الأيام الأولى، أربعين يوما وأربعين ليلة، فسمع الرب إلي هذه المرة أيضا، ولم يشإ الرب أن يهلكك. 11 ثم قال لي الرب: قم وارحل وسر أمام الشعب ليدخل ويرث الأرض التي أقسمت لآبائه أن أعطيه إياها. 12 والآن يا إسرائيل، ما الذي يطلبه منك الرب إلهك إلا أن تتقي الرب إلهك سائرا في جميع طرقه ومحبا إياه، وعابدا الرب إلهك بكل قلبك كل نفسك،


13 وحافظا وصاياه وفرائضه التي أنا آمرك بها اليوم، لكي تصيب خيرا؟ 14 إن للرب إلهك السموات وسموات السموات والأرض كل ما فيها. 15 لكنه تعلق بآبائك محبا إياهم واختار نسلهم من بعدهم، أي أنتم، من بين الشعوب كلها إلى مثل هذا اليوم. 16 فاختنوا قلف قلوبكم ، ولا تقسوا رقابكم بعد اليوم، 17 لأن الرب إلهكم هو إله الآلهة ورب الأرباب، الإله العظيم الجبار الرهيب الذي لا يحابي الوجوه ولا يقبل رشوه،


18 منصف اليتيم والأرملة ومحب النزيل، يعطيه طعاما وكسوة. 19 فأحبوا النزيل، فإنكم كنتم نزلاء في أرض مصر). 20 الرب إلهك تتقي، وإياه تعبد، وبه تتعلق، وباسمه تحلف.


21 هو تسبحتك، وهو إلهك الذي صنع لك تلك العظائم والأمور الرهيبة التي رأتها عيناك. 22 في سبعين نفسا نزل آباؤك إلى مصر، وأما الآن فقد صيرك الرب إلهك مثل نجوم السماء كثرة.


متى

مرقس

لوقا

يوحنا

اعمال

رومية

كو 1

كو 2

غلاطية

افسس

فيلبي

كولوسي

تس 1

تس 2

تي 1

تي 2

تيطس

فليمون

عبرانيين

يعقوب

بطرس 1

بطرس 2

يوحنا 1

يوحنا 2

يوحنا 3

يهوذا

رؤيا

 

الأب
ابن
الروح القدس
الملائكة
الشيطان
التعليق
الإسناد الترافقي
العمل الفني
خرائط