الكتاب المقدس - اليسوعية العربية الترجمة

سفر الملوك الأول الفصل 16

1 وكان كلام الرب إلى ياهو بن حناني على بعشا قائلا: 2 ((مع أني رفعتك عن التراب وجعلتك قائدا لشعبي إسرائيل، فلقد سرت في طريق ياربعام، وجعلت شعبي إسرائيل يخطا ويسخطني بخطاياه. 3 فهاءنذا كانس بعشا وبيته وجاعل بيتك كبيت ياربعام بن نباط.

4 من مات لبعشا في المدينة تأكله الكلاب، ومن مات له في البرية تأكله طيور السماء)).

5 وبقية أخبار بعشا وما صنع وبأسه، أفليست مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل؟

6 واضجع بعشا مع آبائه وقبر في ترصة. وملك إيلة آبنه مكانه. 7 وكان كلام الرب أيضا على لسان ياهو بن حناني النبي على بعشا وعلى بيته بسبب كل الشر الذي صنعه في عيني الرب، لم سخاطه بأعمال يديه، وليصير كبيت ياربعام، وبسبب قتله له . 8 في السنة السادسة والعشرين لآسا، ملك يهوذا، ملك إيلة بن بعشا على إسرائيل في ترصة سنتين. 9 فتأمر عليه ضابطه زمري، رئيس نصف المركبات، وهو في ترصة يشرب ويسكر في بيت أرصا، قيم البيت في ترصة. 10 ودخل زمري وضربه وقتله في السنة السابعة والعشرين لآسا، ملك يهوذا، وملك هو مكانه.

11 فلما ملك وجلس على عرشه، ضرب كل بيت بعشا، ولم يبق له على بائل بحائط، مع أقاربه وأصدقائه 12 وأباد زمري كل بيت بعشا على حسب كلام الرب الذي تكلم به على بعشا على لسان ياهو النبي،

13 بسبب جميع خطايا بعشا وخطايا إبلة آبنه التي خطئاها وجعلا إسرائيل يخطاها، لإسخاط الرب إله إسرائيل بأباطله. 14 وبقية أخبار إيلة كل ما صنعه، أفليست مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل؟ 15 وفي السنة السابعة والعشرين لآسا، ملك يهوذا، ملك زمري سبعة أيام في ترصة، والجيش يومئذ معسكر عند جبتون التي للفلسطينين. 16 فسمع الجيش المعسكرون ان زمري قد تأمر وقتل الملك أيضا، فأقام إسرائيل كله عمري، رئيس الجيش، ملكا على إسرائيل في ذلك اليوم في المعسكر. 17 فصعد عمري كل إسرائيل معه من جبتون وحاصروا ترصة. 18 فلما رأى زمري ان المدينة قد اخذت، دخل برج بيت الملك وأحرق على نفسه بيت الملك بالنار ومات، 19 بسبب خطاباه التي خطئها بعمله الشر في عيني الرب وبسيره في طريق ياربعام وخطيئته التي خطئها وجعل إسرائيل يخطاها. 20 وبقية أخبار زمري ومؤأمرته التي تأمر بها، أفليست مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل؟ 21 حينئذ انقسم شعب إسرائيل شطرين، شطر من الشعب تبع تبني بن جينت ليقيمه ملكا، والشطر الآخر تبع عمري. 22 وتوي الشعب الذي مع عمري على الشعب الذي مع تبني بن جينت، فمات تبني وملك عمري. 23 في السنة الحادية والثلاثين لآسا، ملك يهوذا، ملك عمري على إسرائيل آثنتي عشرة سنة: ملك في ترصة ست سنوات، 24 وآشترى جبل السامرة من شامر بقنطارين من الفضة، وبنى على الجبل، ودعا المدينة التي بناها بآسم شامر، صاحب جبل السامرة.

25 وصنع عمري الشر في عيني الرب، وكان أعظم شرا من كل من تقدمه 26 وسار في جميع طرق ياربعام بن نباط وخطاياه التي جعل إسرائيل يخطأها، لإسخاط الرب إله إسرائيل بأباطيله. 27 وبقية أخبار عمري مما صنعه، وبأسه الذي أبداه، افليست مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل؟ 28 وآضجع عمري مع آبائه وقبر في السامرة، وملك أحآب ابنه مكانه. 29 وملك أحآب بن عمري على إسرائيل في السنة الثامنة والثلاثين لآسا، ملك يهوذا. وكأنت مدة ملك أحآب بن عمري على إسرائيل في السامرة آثنتين وعشرين سنة. 30 وصنع أحآب بن عري الشر في عيني الرب أكثر من كل من تقدمه. 31 ولم يكفه أن سار في خطايا ياربعام بن نباط، فتزوج إيزابل، بنت أتبعل ، ملك الصيدونيين، وراح يعبد البعل ويسجد له.

32 وأقام مذبحا للبعل في بيت البعل الذي بناه في السامرة. 33 واقام أحآب وتدا مقدسا. وزاد أحآب في إسخاط الرب، إله إسرائيل، على كل من تقدمه من ملوك إسرائيل 34 وفي أيامه أعاد حيئيل، الذي من بيت إيل ، بناء اريحا، بحياة أبيرام بكره اسسها وبحياة سجوب، أصغر بنيه، نصب أبوابها ، على حسب كلام الرب الذي تكلم به على لسان يشوع بن نون.

الأب
ابن
الروح القدس
الملائكة
الشيطان
التعليق
الإسناد الترافقي
العمل الفني
خرائط