تكوين
خروج
لاويين
عدد
تثنية
يشوع
قضاة
راعوث
صم 1
صم 2
ملوك 1
ملوك 2
اخبار 1
اخبار 2
عزرا
نحميا
طوبيا
جوديث
استير
ايوب
مزامير
امثال
جامعة
نش
الحكمة
سيراخ
اشعياء
ارميا
مراثي
باروخ
حزقيال
دانيال
هوشع
يوئيل
عاموس
عوبديا
يونان
ميخا
ناحوم
حبقوق
صفنيا
حجى
زكريا
ملاخي
1 مك
2 مك
1 وآضطجع يوشافاط مع آبائه وقبر معهم في مدينة داود. وملك يورام آبنه مكانه.

Loading...


2 وكان ليورام إخوة من بني يوشافاط، وهم عزريا ويحيفيل وزكريا وعزريا وميكافيل وشفطيا، كل هؤلاء بنو يوشافاط، ملك إسرائيل . 3 وأعطاهم أبوهم عطايا كثيرة من فضة وذهب وتحف، مع مدن محصنة في يهوذا. وأما الملك فأعطاه ليورام ، لأنه كان البكر. 4 فلما جلس يورام على عرش أبيه وآستقر ملكه، قتل إخوته كلهم بالسيف، مع جماعة من رؤساء إسرائيل. 5 وكان يورام آبن آثنتين وثلاثين سنة حين ملك، وملك ثماني سنين في أورشليم .

Loading...


6 وسار في طريق ملوك إسرائيل، على حسب ما صنع بيت أحآب، لأنه كان متزوجا بابنة أحآب. وصنع الشر في عيني الرب.

Loading...


7 لكن الرب لم يشأ أن يهلك بيت داود بسبب العهد الذي قطعه لداود، كما كان قد قال له إنه يعطيه سراجا له ولبنيه كل الأيام. 8 وفي أيامه خرج الأدوميون من تحت أيدي يهوذا وأقاموا عليهم ملكا.

Loading...


9 فعبر يورام مع رؤسائه وجميع مركباته ونهض ليلا وضرب الأدوميين المحيطين به ورؤساء المركبات. 10 ولا يزال الأدوميون خارجين من تحت أيدي يهوذا إلى يومنا هذا. وفي ذلك الوقت، خرجت لبنة من تحت يده، لأنه ترك الرب، إله آبائه. 11 وهو أيضا أقام مشارف في جبال يهوذا وحمل سكان أورشليم على الزنى وضلل يهوذا. 12 فوصلت إليه كتابة من إيليا النبي قائلا: ((هكذا قال الرب، إله داود أبيك: لأنك لم تسر في طرق يوشافاط أبيك وفي طرق آسا، ملك يهوذا،
13 بل سرت في طريق ملوك إسرائيل، وحملت يهوذا وسكان أورشليم على أن يزنوا كما زنى بيت أحآب، وقتلت أيضا إخوتك، بيت أبيك، الذين هم خير منك ، 14 فها هوذا الرب يضرب شعبك ضربة عظيمة، مع بنيك وأزواجك وجميع أموالك، 15 ويضربك أنت بأمراض كثيرة، بمرض في أمعائك حتى تخرج أمعاؤك بسبب المرض يوما فيوما)). 16 وأثار الرب على يورام روح الفلسطينين والعرب الذين بقرب الكوشيين. 17 فزحفوا على يهوذا وآجتاحوها ونهبوا كل ما وجد من الأموال في بيت الملك، وأسروا بنيه ونساءه ، فلم يبق له آبن إلا يواحاز، أصغر بنيه. 18 وبعد هذا كله، ضربه الرب في أمعائه بداء عضال. 19 فكان ذلك يوما فيوما، وبعد انقضاء سنتين، خرجت أمعاؤه بسبب أمراضه فمات بآلام قاسية. ولم يعمل له شعبه حريقة مثل حريقة آبائه. 20 وكان آبن آثنتين وثلاثين سنة حين سلك، وملك في أورشليم ثماني سنين، وذهب غير مأسوف عليه. ودفنوه في مدينة داود، ولكن لا في مقابر الملوك.

متى

مرقس

لوقا

يوحنا

اعمال

رومية

كو 1

كو 2

غلاطية

افسس

فيلبي

كولوسي

تس 1

تس 2

تي 1

تي 2

تيطس

فليمون

عبرانيين

يعقوب

بطرس 1

بطرس 2

يوحنا 1

يوحنا 2

يوحنا 3

يهوذا

رؤيا

 

الأب
ابن
الروح القدس
الملائكة
الشيطان
التعليق
الإسناد الترافقي
العمل الفني
خرائط